-->
U3F1ZWV6ZTE1NzYzOTg1MjU5X0FjdGl2YXRpb24xNzg1ODQyMDU2MjA=
recent
جديد المعلومات
مقالات تقنية
إنترنت

شرح إلغاء الاشتراك في القائمة البريدية عبر بريد Hotmail و Gmail


يبدو ان أشتراكك فى قائمة البريد الإلكترونية هذه كانت فكرة جيدة فى ذلك الوقت , والاشتراك فى هذ القوائم يمكنك من الوصول الى قسائم وصفقات وغير ذلك لا تريد معرفتها . بالإضافة إلى ذلك، قد تتلقى أيضا رسالة إخبارية مع نصائح ومعلومات مفيدة.
ولكن عند اشتركك في العديد من قوائم البريد الإلكتروني، قد تجد أن صندوق البريد الإلكتروني ممتلئ دائما. إذا إمتلئ ،وقد يكون من الصعب العثور على رسائل العمل المهمة ذات الصلة. ويمكن لاشتراكات البريد الإلكتروني ملء البريد الوارد وتقليل الإنتاجية لديك
للحصول على دليل كامل لإنهاء الفوضى فى صندوق بريدك الإلكتروني، قم بتحميل الكتاب الالكتروني مجانا، الدليل النهائي لصندوق بريد فارغ  باتقان.

Free eBook The Ultimate Guide to Inbox Zero Mastery

إذا كان صندوق بريدك الإلكتروني مليئ بالنشرات الإخبارية والرسائل الأخرى التي قمت بالإشتراك فيها، فأنت لست وحدك. فالتسويق عبر البريد الإلكتروني هو من المشاريع التجارية الكبيرة. بعض الدراسات، مثل  this one from VentureBeat تظهر العائد المرتفع من الاستثمار من التسويق عبر البريد الإلكتروني لتصل إلى 38 $ لكل دولار ينفق.
عندما تطغى الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني على صندوق البريد، فإن الحل الواضح هو إلغاء الاشتراك في هذه الرسائل. ليس الجميع يعلم الية الوصول للشركات لوقف ارسال البريد  لك. إلغاء الاشتراك من رسائل البريد الإلكتروني ليس سهلا كما يبدو. والشركات لا تحترم دائما رغباتكم

How to unsubscribe from email lists
هل انت مستعد لايقاف استلام الكثير من الرسائل الالكترونية الغير المرغوب بها ؟(مصدر الرسم)

في هذا المنشور ، علينا التصدي لمشكلة كيفية إلغاء الاشتراك من قائمة البريد إلكتروني وجها لوجه. عليك أن تتعلم بعض الأساسيات حول اشتراكات البريد الإلكتروني. و سنتحدث عن الفرق بين البريد المزعج، و الاشتراك في القائمة البريديه. سوف نناقش أيضا القوانين التي تحكم البريد المزعج. وأخيراً، عليك معرفة كيفية إيقاف تلقي رسائل البريد الإلكتروني، وتعلم كيفية اتخاذ تدابير حتى أن لا يصبح  صندوق البريد الإلكتروني خاصتك في فوضى

لماذا اشتراكات القوائم البريدية لا تعتبر ازعاج.

إذا كنت قمت بالتسجيل في النشرة إخبارية لم تعد ترغب بها ، فإنه يمكن أن يكون مغريا للتفكير اعتبار هذه النشرة الغير المرغوب فيها كإزعاج. ولكن هذا ليس هو الحال هنا. فاشتراك النشرة الإخبارية لا يعتبر ازعاج، حتى إذا قمت بتغيير رأيك حول رغبك فيه.

عند الاشتراك في الرسائل الإخبارية، فقد دخلت في اتفاق مع الشركة لإرسال الرسائل الإخبارية. هذا الاتفاق يسمح لهم بإرسال محتوى (النشرة الإخبارية) لكم على أساس منتظم حتى  تنهي الاتفاق (إلغاء الاشتراك ). وبعبارة أخرى، فقد اخترت تلقي رسائل البريد الإلكتروني من تلك الشركة.كما أنه تأتي معظم تلك الاشتراكات من مؤسسات قانونية أو شركات تجارية.
البريد الإلكتروني المزعج مسألة مختلفة تماما. فمرسل البريد المزعج هو مؤسسة حصلت على نحو ما على عنوان بريدك الإلكتروني و بدأت في إرسال الرسائل غير المرغوب فيها لك و دون إذن منك. لا يوجد اتفاق بينك و بين مرسل البريد المزعج لتلقي ذاك المحتوى.كما أن رسائل البريد المزعجة غالباً ما تأتي من مصدر غير موثوق به. وقد تحوي في بعض الأحيان معلومات مضللة أو احتيالية. حتى أنها قد تحتوي على فيروس أو برمجيات خبيثة.
في كثير من الحالات، لن تشاهد العديد من رسائل البريد المزعجة إذا كانت خدمة البريد الإلكتروني الخاص بك تحتوي على فلتر ( منقي) للرسائل ، و على الرغم من ذلك فقد تمر بعض الرسائل . 
Advertisement
إذا كنت قد وافقت على تلقي رسالة إخبارية ثم غيرت رأيك ، فمن السهل إبلاغ الشركة للتوقف عن إرسال ذلك البريد الإلكتروني. ففي كثير من البلدان توجد المتطلبات القانونية يجب على تلك الشركات أن تتبعها عند إرسال مثل تلك الرسائل .
وفيما يلي أربعة قوانين تطبق على اشتراكات البريد الإلكتروني:
  • قانون CAN-SPAM (الولايات المتحدة). ينطبق هذا القانون على الرسائل التجارية. وهو يغطي عدة جوانب من رسائل البريد الإلكتروني التجارية، بما في ذلك المعلومات في رؤوس الإيميل ( البريد الإليكتروني) والموضوعه. الأهم من ذلك، فإنه يطلب من مرسل الإيميل شرح كيفية اختيارعدم تلقي الرسائل. و يطلب أيضا أن يلبي المرسل طلبات إلغاء الاشتراك في غضون عشرة أيام عمل.
  • CASL (كندا) يحظر القانون إرسال الرسائل الإلكترونية التجارية الغير المصرح بها من خلال أي نوع من الاتصالات السلكية واللاسلكية بما في ذلك الرسائل القصيرة والصوت عبر بروتوكول الإنترنت ووسائل أخرى عديدة. كما أنه يجب الحصول على موافقة متلقي مثل تلك الرسائل.
  • PECR (المملكة المتحدة). ويغطي هذا القانون التسويق عن طريق الهاتف، البريد الإلكتروني، والنص، أو الفاكس، فضلا عن ملفات تعريف الارتباط (cookies) في المواقع على شبكة الإنترنت. ويتطلب ذلك أن يحظى الأفراد بفرصة واضحة لاختيار عدم تلقي تلك رسائل.
  • قانون البريد المزعج 2003 (The Spam Act) (أستراليا). ويحظر هذا القانون  الرسائل الإلكترونية التجارية المرسلة دون موافقة منشؤها أو مصرح بها هناك. وهو يغطي أيضا الرسائل المسموح بها في أستراليا والتي يجب أن توفر طريقة لإلغاء الاشتراك. كما يجب أن تلبى تلك الطلبات خلال خمسة أيام عمل.
ملاحظة: أنا لست محاميا. لذا فالمعلومات الواردة في هذه المقالة لا تمثل مشورة قانونية، ويمكن أن تتغير في أي وقت. إذا كان لديك أسئلة محددة حول الأعمال التجارية الخاصة بك، يرجى التشاور مع محاميك الخاص.
إذا لاحظت،  فالإذن هو أحد العوامل المشتركة في قوانين مكافحة البريد المزعج . حيث يجب أن يكون المرسل قد حصل على البريد الإلكتروني بإذنك حتى يتمكن من إرسال الرسائل التجارية لك. والعامل المشترك الآخر هو القدرة على إلغاء الاشتراك و إتاحتة كإختيار .
نظراً للعدد الكبير من البلدان التى تتطلب أن تشمل رسائل البريد الإلكتروني التجارية على خيار إلغاء الاشتراك، فإن حمل شركة  على التوقف عن إرسال تلك الرسائل  ينبغي أن يكون سهل نسبيا. فكل ما عليك القيام به هو العثور على خيار إلغاء الاشتراك في البريد الإلكتروني واستخدامه.
عادة ما يكون رابط إلغاء الاشتراك في الجزء السفلي من رسالة البريد الإلكتروني. على سبيل المثال، هنا هو رابط إلغاء الاشتراك في الجزء السفلي من رسالة بريد إلكتروني في Microsoft Outlook:

Unsubscribe Link in Outlook
يظهر رابط إلغاء الاشتراك في الجزء السفلي من رسالة البريد الإلكتروني التجارية.

يظهر رابط إلغاء الاشتراك في Gmail، غالباً في الجزء العلوي من رسالة البريد الإلكتروني – بجوار عنوان البريد الإلكتروني الخاص بالمرسل. هنا مثال من Gmail:

Unsubscribe Link in Gmail
رابط إلغاء الاشتراك في Gmail في الجزء العلوي من رسالة البريد الإلكتروني يجعل من السهل إلغاء الاشتراك.

يمكنك أيضا استخدام أداة خارجية ( طرف ثالث ) لإدارة اشتراكات البريد الإلكتروني الخاص بك. مثل أداة  Unroll.me. هذه الأداة تسمح لك بإلغاء الاشتراك من رسائل البريد الإلكتروني الغير المرغوب فيها بسرعة. في الوقت نفسه، فإنها تجمع اشتراكات البريد الإلكتروني التي تريد الاحتفاظ بها وتعرضها في ملخص واحد ، الإظهار.
ملاحظة: يجب أن يكون في الاعتبار، أنه على الرغم من أن Unroll.me خدمة واسعة الإنتشار، وسهلة الاستخدام، فإنه قد يقوم ببيع بيانات المستخدم إلى شركات أخرى بدون الكشف عن المصدر  ( حسب السياسة التجارية )وهذا شيء يجب النظر إليه بعناية قبل إستخدامه .  هذه المسألة تناولتها جريدة النيويورك تايمز ويمكن الرجوع إليها . أيضا، إذا كنت قد قمت بتحميل Unroll.me على حساب Gmail الخاص بك، لكن تود إزالته، فهنا كيف.
أنت لا تحتاج بالضرورة إلى أداة لإدارة اشتراكات البريد الإلكتروني الخاص بك. يمكنك استخدام الأدوات الموجودة في موفر البريد الإلكتروني الخاص بك للتحكم في أين تذهب الرسائل الإخبارية، والرسائل التي تظهر في علبة الوارد الخاصة بك.
مثل استراتيجية الاحتفاظ بالرسائل الإخبارية خارج علبة البريد الخاصة بك باستخدام أداه تصفية البريد الإلكتروني والتي تقوم تلقائياً بفرز الرسائل الإخبارية و وضعها في مجلد (أو الإشارة عليها في Gmail). تعلم كيفية استخدام أداة التصفية في Gmail لإدارة علبة البريد الخاصة بك في هذا المقال:
إذا كانت اشتراكات البريد الإلكتروني الخاص بك في مجلد معين (ذو علامة مميزة)، فسيمكنك مراجعتهم عندما يكون الأمر مريحاً بالنسبة لك، بينما يبقى بريدك الإلكتروني منظما.
أحياناً قد تجد أنك تلقي رسائل البريد الإلكتروني حتى بعد أن ألغيت اشتراكك منه. إذا كان هذا يحدث لكم، فإن هذا يعني أن الشركة المرسلة يمكن أن تكون قد انتهكت قوانين البريد المزعج. عند هذه النقطة، فهناك أربعة خيارات:
  1. حظر الرسالة.
  2. الإتصل بالشركة مباشرة.
  3. إرسال تقرير عن الرسالة إلى موفر البريد الإلكتروني الخاص بك.
  4. تجهيز ملف شكوى.
تنبيه: يمكن أن يكون للخيارين الأخيرين عواقب وخيمة للمرسل.و بالتالي فمن المهم توخي الحذر عند استخدامها. و تأكد من أن هناك ما يبرر هذا الإجراء .
دعونا ننظر في كل خيار على حدة:
يوفر معظم مزودي خدمات البريد الإلكتروني طريقة لحظر الرسائل من مرسل محدد. عندما تقوم بحظر الرسائل من مرسل ما، سوف لن تتلقى أي رسائل من عنوان البريد الإلكتروني هذا. فيما يلي مثالين على كيفية القيام بذلك:
حظر عنوان البريد الإلكتروني للمرسل في MS Outlook:

Block Sender Option in Outlook
استخدم خيار MS Outlook حظر المرسل لحظر الرسائل من عنوان بريد إلكتروني معين.

  1. انقر فوق الزر مهملات في أعلى يسار الشاشة.
  2. من القائمة المنسدلة، انقر فوق الخيار "حظر المرسل".
  3. اتبع الإرشادات التي تظهر على الشاشة.
حظر عنوان البريد الإلكتروني للمرسل في Gmail:

Block Sender Option in Gmail
استخدم خيار حظر المرسل في Gmail لحظر الرسائل من مرسل محدد.

  1. من داخل رسالة البريد الإلكتروني، انقر فوق رمز السهم المتجه لاسفل في الجزء العلوي الأيمن من الرسالة.
  2. من القائمة المنسدلة، حدد الخيار حظر.
  3. اتبع الإرشادات التي تظهر على الشاشة.
إذا قمت بتغيير رأيك حول حظر مرسل، يمكنك دائماً إلغاء الحظر لهم في وقت لاحق.
إذا واصلتم الحصول على رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها، فيمكن الاتصال بالشركة مباشرة لطلب  إزالة اسمك من قائمة البريد الإلكتروني الخاصة بهم.
إذ يتطلب "قانون" CAN-SPAM أن تتضمن الرسائل عنوان بريدي صالح للتواصل، يمكنك إرسال رسالة لهم. وفي الرسالة، اطلب أن تتم إزالتك من قائمة البريد الإلكتروني الخاصة بهم. (احتفظ بنسخة من الرسالة ).
كما ستعثر على رقم هاتف للشركة على البريد الإلكتروني نفسه أو على موقع الشركة. استخدام رقم الهاتف و اطلب إزالة عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك من القائمة البريدية الخاصة بهم. (سجل تاريخ ووقت المكالمة. سجل أيضا اسم الشخص الذي تكلمت معه).
يقدم بعض موفري البريد الإلكتروني زر البريد المزعج. إذا كنت قد حاولت لإلغاء الاشتراك في قائمة البريد إلكتروني، وقد فشلت محاولاتك، يمكنك النقر فوق الزر البريد المزعج.
هنا كيف يبدو زر البريد المزعج في Gmail:

Gmail SPAM button
استخدم زرالبريد المزعج للإبلاغ عن البريد المزعج في Gmail.

إذا، ماذا يحدث عند النقر فوق زر البريد المزعج؟
أولاً، سيضع Gmail أي رسائل قادمة من هذا المرسل في صندوق البريد المزعج. وهكذا ستتخلص من تلقي رسائل مماثلة في المستقبل. ثانيا، إذا كان العديد من المستخدمين Gmail الأخرين قد ضغطوا فوق زر البريد المزعج لنفس المرسل، فإنه يؤثر سلبا على سمعة المرسل.
إذا لم ينجح طلبك لإلغاء الاشتراك من رسائل البريد إلكتروني، يمكنك تقديم شكوى إلى حكومتك. في الولايات المتحدة، استخدم هذا العنوان الإليكتروني للإبلاغ: https://www.ftccomplaintassistant.gov/#crnt. وفي كندا، استخدم هذا الرابط: http://fightspam.gc.ca/eic/site/030.nsf/frm-eng/MMCN-9EZV6S
و العديد من البلدان الأخرى لديها وسائل مماثلة للإبلاغ عن انتهاكات قانون البريد الإلكتروني.
أفضل وسيلة لوقف الحصول على رسائل البريد الإلكتروني التي لا تريدها هى عدم الاشتراك بها من الأساس.
فكر جيدا قبل كتابة عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في القوائم البريدية ، وسل نفسك إذا ما كنت تريد ذلك حقا أم لا ؟.
أيضا، عند الاشتراك في أي عروض أو إنشاء حساب جديد، قم بقراءة البنود والشروط بعناية. ففي كثير من الأحيان، يتم تضمين خيار تلقي تلك الرسائل عند إنشاء الحساب الخاص بك أو القيام بعملية شراء – ولكن لا يلاحظ ذلك كثير من الناس. غالباً ما يتم اختيار قبول تلقي تلك الرسائل بشكل تلقائي . إذا لم تستطع إيجاد هذا البند و لم تقم بإلغاء الإشتراك فقد وافقت على استقبال البريد الإلكتروني منها.
وبالإضافة إلى ذلك، تأكد من مراجعة  "إشعارات الخصوصية" التي تتلقاها. فقد تكشف عن الكيفية التي تعتزم بها الشركة التعامل مع المعلومات الخاصة بك. وفي بعض الحالات، قد تكشف الشركة أنها تشارك مع آخرين عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. مرة أخرى، هذا الخيار غالباً ما يحدد بشكل تلقائي. كثير من الناس تترك صندوق الإختيار مظلل عند تلقي "إشعار الخصوصية" مما يعني موافقتها على ذلك .
اذا أردت طرق أكثر حول كيفية تقليل عدد رسائل البريد الإلكتروني الغير المرغوب فيها ، تفحص تلك الدروس على البريد الإلكتروني:
الكتاب الإليكتروني الجديد، " الدليل الكامل لاحتراف التعامل مع صندوق البريد الوارد ".، يحتوي أيضا على معلومات مفيدة لمساعدتك في تنظيم (declutter)  بريدك الإلكتروني. حمل الكتاب مجاناً، إلى جانب الإشتراك في النشرة الإخبارية +Tuts .

Free PDF eBook The Ultimate Guide to Inbox Zero Mastery

والآن بعد أن تعرفت على أفضل الطرق لإلغاء الاشتراك من رسائل البريد الإلكتروني التي لم تعد تريدها، يمكنك أن تأخذ خطوات لتنظيم بريدك الإلكتروني. لقد بحثنا في بعض القوانين الأساسية التي تحكم رسائل البريد الإلكتروني التجارية. كما تعرفت على بعض الخطوات التي يتعين اتخاذها إذا كنت لا تزال تتلقى رسائل البريد الإلكتروني بعد إلغاء الاشتراك.
لا تدع إنتاجيتك تعاني بسبب امتلاء علبة البريد الإلكتروني من الرسائل الإخبارية والإشتراكات الأخرى. استخدم ما تعلمته حول كيفية إلغاء الاشتراك في رسائل البريد الإلكتروني الغير مرغوب فيها  كي تصبح أكثر إنتاجية. مصدر
الاسمبريد إلكترونيرسالة